[X]إغلاق

لا نحتاج لمن يهدينا الورود ولا يوم يكفينا

شارك الخبر معانا

انا محاربه

حاربت من اغتابوني لسنوات بعدم اكتراثي لهم وتركيزي بقتالي بالعمل لأجل ابنائي هم شغلهم الشاغل تتبعي وانا شغلي الشاغل كان مستقبل ابنائي لا اريد ان ينتقص منهم شيء لا معنوي ولا مادي ولا اجتماعي

قالوا عني حلاقه فناقشت الدكتوراه بعلمي وعملي
قالوا عني عارضه لجسدي فناقشت الاخلاق والدين والعرف ولدي من العلم ما يغير امه للافضل وعقول للأزهي والابهة فالجهلاء بمجتمعنا كثيرون. ومن يتبعون مقوله وجدنا آباءنا لها عابدون

قالوا عني متطرفه الفكر والمنهج والعقيده وابنائي مازالوا للأن يقبلون يدي ورأسي بالصباح وينظرون للاسفل وهم يتحدثون معي

انا محاربه حاربت السرطان اللعين لسنوات وسأنتصر عليه يوما ومازلت احمله بداخلي واحمل معه جمالي وشغفي لم ينتقص مني شيء

وحاربت مجتمع ينظر للمرأه العامله المطلقه علي انها سلعه للمتعه فتهافتوا علي عروض الزواج مني لأنني أضافه لهم بعلمي وعملي ونجاحي وجمالي فأصبحت انا من تتحكم بدخول اي شخص بحياتي انا فقط وليست احتياجاتي

انا محاربه حاربت من انتهكوا حرمتي وسرقوا عمري وتيتمت ابنائي وأنا وحيده ببلد لا اعلم منها ولا فيها اي شيء ضعيفه وحيده وغير قادره علي التفاعل فالثقافات مختلفه اليوم انا علم من اعلام تلك البلد

حاولوا هزيمتي بكل الطرق وكان نصر الله كنت احارب بجميع الجهات كلام يؤزيني ورسايل تحبطني ومؤامرات وبلاغات لفساد عملي كنت وحدي اقف شامخه يهابون قوتي وشموخي وجمالي اللذي يزدهر كل يوم يشاهدوني من بعيد وانا اتحول واشتد ولا ابالي

انا محاربه كنت انا الام والاب وجميع الاهل لابنائي انا من يطهو ويعلم ويربي ويتابع ويسرد القصص للتوعيه والاحاديث للتربيه واناقش اتفه الخلافات بينهم وبداخلي ينهار من ما اراه بالدنيا متعبه ومنهكه ومازلت ابتسم لهم بحب وكأنني ام فقط تجلس بالمنزل لترعي ما خلقها الله لرعايتهم

انا محاربه كنت ومازلت اعتال فرسي واحمل رمحي وقوسي وسيفي احمي ابنائي بكل قوتي لا يعلمون مدي معاناتي هم فقط يروني اقوي ما بالدنيا واشدهم بأسا وصلابه يعتقدون انني قادره علي حمل الدنيا وحدي يقولون لي انني خارقه ويسئلون يوميا هل هناك احد مثلك بالدنيا

انا محاربه حاربت اعتقادات خاطئه تحمل من العرف الكثير وجاهله بالدين ورب الدنيا بريء منها واجهتها وحدي

انا محاربه حاربت غيره نساء لا اعلمهم ولا يعرفوني سوا شكلا واسما آذوني بكلمات كثيره سمعتها ودعوت ربي بأني اود الاقتصاص منهم بالاخره فأنا متبرجه ولا اؤزي سوا نفسي فقصاصهم بالاخره سأحمل من حسناتهم مايكفيني لامحو بها الذنوب اللتي جنيتها من تبرجي سأسعد دنيا وأخره فالذي بيني وبين ربي لا يعلمه سواه

انا عشت محاربه ومازلت محاربه وسأموت وانا هكذا واقفه بعملي او اقود سيارتي بكامل تأنقي ولو ذبلت روحي من ظلم عباده وسرقتهم لعمري وسعادتي واستباحتهم لمالي وعرضي انا ومن مثلي مهما تألمنا لن ترونا ضعفاء بل نزداد تألق اكثر

فالازمات تجعلنا اكثر بطشا واكثر جمالا من الخارج
انا ومن مثلي من المحاربات للتي لا وقت لديها للنظر للخلف فهي تجري بالدنيا لأجل ماتحمله من مسئوليات كانت لذكور يجلسون بحضن امهاتهم وأبائهم العاهرات يتحدثون عن الشرفاء من النساء اللتي تتحمل مسئولياتهم وأبناءهم

نحن نساء بشعورنا وملابسنا الكاشفه لمفاتنا اكثر شرفا من ذكور مستئنسه يرمون ابناءهم ولا يعلمون عنهم شيء ولا يحملون من عبئهم شيء

نحن محاربات شريفات فخورين بأنفسنا تركونا بمنتصف الطريق عكس اتجاه السير يوما ما بعد ما كنا نختبئ بداخل الجدران يدللنا اباءنا ويحافظون علينا لحين ان يأخد امانتنا رجل حق يتحمل بيته ويحافظ علي عرضه

ايها النساء اللتي تحيي كنساء فقط لا تلومونا علي اننا نلمع اكثر منكم فالذي يلمع هي دموعنا ولا تغارون منا فنحن شكل فقط بلا روح
ولا تستبيحوا عرضنا ولا اموالنا فنحن تعبنا لكي نقوي علي الوقوف وحدنا

انا محاربه

لا اهاب سوا الله اعتز بنفسي وأقدرها
انا لست أم فقط ولا يوم يكفيني
استمد طاقاتي من كل اراد هزيمتي لانني محاربه
استمد طاقتي من عيون ابني المليئه بالحب والطمئنينه بوجودي
استمد طاقتي من صلابه ابنتي فهي تنمو كل يوم وهي تنظر لي وهي علي يقين انني احملها وانتي هنا بجوارها وهذا يكفيها

استمد طاقتي من حب اصدقائي لي فأنا أم لكل من حولي

انا محاربه وأنتي.

بقلم : دعاء نعيم


شارك الخبر معانا

عن سعيد وحيد

موبايل بين       -          ترافيل بين        -        فيزتك        -      تموين مصر          -             كورة بين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العثور علي جثة شاب أنهي حياتة شنقٱ أمام المقابر بمحافظة الغربية

شارك الخبر معانا   كتب/ محمد خلف السمان تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الغربية ورود ...