[X]إغلاق

ابنة نجع حمادي الموسيقية تزرع الورد وتبيعه لنشر البهجة

شارك الخبر معانا

كتبت: حنا النجار

سارة إيليا يسيء، البالغة من العمر 23 عامًا، خريجة كلية التربية الموسيقية بجامعة جنوب الوادي بمحافظة قنا، والمقيمة بمركز نجع حمادي، أول فتاة تزرع الورود وتبيعها في المدينة، بدأت فكرتها بشرفة منزلها، حينما كانت تملؤها بالورود، وأصبحت شرفة منزل الأسرة، تمثل أحد مظاهر البهجة لفتاة العقد الثاني من العمر.

ابنة مدينة نجع حمادي، بدأت فكرتها بزراعة الورود وبيعها لأهالي المدينة، عن طريق الأونلاين، منذ ما يقرب من عام، وذلك لنشر البهجة والمظاهر الجذابة في شرفات المنازل المختلفة، بمنازل المواطنين بمركز نجع حمادي، وذلك بدعم والدها الذي شجعها على الفكرة.

والد أول بائعة ورود بنجع حمادي، الذي يعمل مدرس مجال زراعي بإدارة نجع حمادي التعليمية شمالي قنا، ساعد ابنته وشجعها على الفكرة، بل وعلمها وكانت نصائحه هامه لعمل الفتاة وفكرتها.

خريجة التربية الموسيقية بنجع حمادي، تزرع بعض الشتلات أو البذور بنفسها أحيانًا، وأحيانًا أهرب تتجه لبعض التجار أصحاب المشاتل للحصول على بعض الخامات اللازمة في عملها.

تقول أول بائعة ورود بنجع حمادي، أن فكرتها قوبلت بالإعجاب من قبل أهالي المدينة، ولاحظت الإقبال على شراء الورود من الجميع، قائلةً”مكنتوش متوقعة كده لدرجة أنهم بيزعلوا جدا لو الورد اللي عندهم حصل له حاجة”.

وتضيف بائعة الورود بنجع حمادي في حديثها لـ”بتوقيت النجع” أنها واجهت في بداية طريقها وفكرتها بعض الانتقادات، وذلك لأن عملها يستلزم أحيانًا السفر، للبحث عن مشاتل بعينها لتوفير الخامات المطلوبة، إلا أنها أصرت أن تستكمل طريقها، دون اليأس وحولت الانتقاد لدعم وتحفيز.

تحلم ابنة نجع حمادي، أن تري جميع شرفات المنازل في نجع حمادي، ممتلئة بالورود والزهور، قائلةً”الأحلام لا تتحقق بسهولة، وان هناك أوقات قد تشعر فيها أن حلمك على وشك الانهيار، لكن ما يهم أن تكمل في السعي وراء حلمك وتسعى للوصول إليه”.


شارك الخبر معانا

عن سعيد وحيد

موبايل بين       -          ترافيل بين        -        فيزتك        -      تموين مصر          -             كورة بين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اسرار الجمال جمعت بين الفن والمجالات الاخرى في برنامج اسرار والنجوم

شارك الخبر معانا   متابعه / محمود رمضان توفيق   الفنانه والاعلاميه اسرار الجمال قدمت ...