[X]إغلاق

في زمن الضباع الجياع

شارك الخبر معانا

 

بقلم / نورهان مغربى

 

في زمن الضباع الجياع عندما يكن سندُك سبعًا فلا تخشَ العيشَ في الغابة، أحيانًا ، نشعرُ بالضيق والحاجة إلى الفضفضة .. ننتظر مَن يقول لنا إنه معنا ، بجوارنا كي نطمئن، نشعر بالأمان ، لكن لا نجد سوى السراب !. فلا أمن ولا أمان ولا سباع ، لا نرى سوى القرود والأفاعي والضباع الجياع .

عندما نفقد إحساسنا بالأمان ؛ يسيطر علينا شعور الصمت ورهبة الخوف الذي يستولي على قلوبنا ونشعر بخذلان من كنا نتوهم أنهم الأمن والأمان .

الإحساس بالأمان صعب ، على الرغم من أن مجرد كلماتٍ رقيقة أو نظراتٍ حانية قد تُشعرنا به ، فيشملُنا الاحتواء ويغمرنا الحنان بحضن دافئ نلجأ إليه وقت الشدة .

والحضن ليس بالضرورة أن يكون أيادٍ تطوّقُ أكتافَنا ، فإن الطبطبة حضن والكلمة الطيبة حضن والنظرة الحانية البريئة حضن والشعور بالاهتمام هو في حد ذاته حضن كبير كبير كبير .

تُرى هل نحتاج لثورة ضد الضباع المفترسة والوحوش الضارية في غابة الحياة ، أم ننتظر معجزةً إلهية .. يدًا خفية تمتد كطوقَ نجاه لنا من بين أنياب الضواري ، حتى نتجرأ ونتجرد من خوفنا ونرفض أن نقدم القربان لتحقيق امنياتِنا التي هي بالأساس حقوق أصيلة لنا في هذه الحياة .


شارك الخبر معانا

عن محمود رمضان توفيق

موبايل بين       -          ترافيل بين        -        فيزتك        -      تموين مصر          -             كورة بين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كنت انت اينما كنت .. فالحياه يليها الاقدار

شارك الخبر معانا   بقلم / منال فتح الله   الحياه ليست قصة نرويها ونختار ...