[X]إغلاق

” كارثة أسمها البطالة ”      ” البطالة في زمن كورونا “

شارك الخبر معانا

أجري التحقيق : نهلة صوابي

أنها حقا كارثة تستوجب الوقوف ولفت الانتباه فالواقع يؤكد ان معدلات البطالة في تزايد مستمر الجميع يحاول البحث عن طريق الخروج من الازمة ولكن الواضح يزداد ابتعاد , نحن نحاول الاقتراب من جزور المشكلة بشكل موضعي بعيد عن المزايدات وألقاء الاتهامات .

أن البطالة مشكلة اقتصادية كما أنها ايضا  مشكلة نفسية ،اجتماعية ،أمنية ،سياسية وجيل الشباب هو جيل العمل والانتاج والخرجين من الشباب اللذين امضوا الشطر المهم في حياتهم من الدراسة واكتساب الخبرات العلمية ومن ضمن هؤلاء شباب التعليم الفني ، فطلاب التعليم الفني يمتازون بالخبرة والكفائة الفنية في معظم المجالات وعندما ينتهومن التعليم لم تستطيع الدولة ان توفر لهم عمل بأحدي المصانع المناسبة بتخصص مجالهم حيث يتوجهون الي الهجرة اللغير شرعية خارج البلاد فيذهبون بواسطة البحر فالعبض يغرف ويموت كما رئينا في الايام الماضية والاخر يرحله شرطة السواحل فيصبح داخل السجون.

حيث أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، ارتفاع معدل البطالة في مصر إلى 9.2% من إجمالي قوة العمل خلال الاشهر الماضية.

وقال الجهازأيضا  في بيان له ، إن هذه الزيادة تزامنت مع بداية اتخاذ الحكومة الإجراءات الإحترازية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، من تعليق المدارس، وتعليق حركة الطيران، وغلق المحلات.

ولقد وجه القرءان الكريم الانظار الي العمل والانتاج وطلب الرزق فقال تعالي (فأمشوا في مناكبها وكلوا من رزقه واليه النشور)وقال تعالي ايضا(وقل أعملوا فيسرو الله عملكم ورسوله والمؤمنون)                                                                       

نذهب للحالة الاولي وهو (محمود السيد)السن 27 سنة حاصل علي بكالوريوس هندسة معمارية بدء كلامه أنا عاطل عن العمل انا حالتي المدية متوسطة لكن انا دخلت الكليه لادرس واتعلم واعمل بشهادتي لكن درست وتخرجت ولم اجد عمل انا شاب في مقتبل العمر واريد ان ابني حياة لي ولاسرتي بحاول اعمل اي شيء لجلب المال تعلمت السواقة واشتغلت علي عربية لأشبع احتياجاتي ، واحاول بقدر الامكان ان أجهز حالي للزواج انا كذبت علي أهلي وقلت لهم اني اتعينت لاطمنهم علي ولكن هذا غير صحيح انا شاب طموح وصبور وبحاول اشوف مصدر رزق لان الحكومة لا تراعي الخرجين وتوفر لهم عمل يناسبهم.                                                          

اماالحالة الثانية فهو (احمد خالد)السن 26 سنه المؤهل حاصل علي كليه ادارة اعمال انا اتخرجت ومش لاقي شغل حولت بقدر المستطاع لكن لايوجد فائدة حاليا بدأت اشتغل شغلانة بسيطة لالبي احتياجاتي انا وأسرتي بدأت اتجول بالشوارع لبيع بعض  الملابس للفتيات والسيدات لأقدر اتعايش في هذه البلد المعيشة صعبه جدا وغالية جدا ، البضاعة غليت ونسبة الربح بسيطة كنت فاكر اني هدرس وادخل كلية وبعد التخرج اجد وظيفة لكن كانت أحلام وردية  ووهم انا كنت عايش فيه ياريتني ما كنت اتعلمت كلها زي بعضها الجاهل من المتعلم كله متساوي كنت وفرت المال لتجهيز نفسي اوكنت عملت مشروع ليا ولاسرتي .         

 أما الحالة الثالثة (ج :م) أنا دبلوم صنايع أشتغلت داخل مصنع ملابس بأجر متوسط يدوب اقدر أساعد اسرتي بمبلغ وبقيت المرتب دخلت بيه جمعية ، وعندما جاء فيروس كورونا المصنع سرح مجموعة من العمال وأنا من ضمنهم للأسف حاولت أشوف مكان اخر لكن لا فائدة ، الدنيا ضاقت بيا حاولت الانتحار أكثر من مرة ولكن أرجع أستغفر ربي طيب هعمل ايه وكل حاجة متقفلة قدامي وفي رقابتي أسرة كاملة ووالدي متوفي وأنا الذي أعول الاسرة .                                                               

سيناريو يتعرض علينا كل يوم أكثر تشاؤما بشأن البطالة في مصر،  حيث يتوقع المركز المصري للدراسات الاقتصادية، في تقرير له ، أن يحدث تفاقم رهيب في البطالة ومعدلاتها في مصر قد يصل بها إلى 20% من إجمالي قوة العمل نتيجة الأزمة الحالية، وعودة العاملين بالخارج، خاصة دول الخليج بأعداد ضخمة.

وأشار تقرير المركز، إلى أن تأثير الأزمة يظهر بوضوح في زيادة نسبة بطالة الشباب خاصة في قطاعات الخدمات الغذائية (المطاعم)، والأنشطة الترفيهية (دور السينما والمسارح)، وما يرتبط بها من خدمات النقل (سيارات الأجرة وأوبر).

وذكر المركز في تقريره أن النساء تعد أيضا من أبرز الفئات المتضررة، لتمتثيلهن المرتفع في قطاعات الخدمات (التعليم والصحة) وأنشطة القطاع غير الرسمي، بالإضافة إلى التأثير السلبي عليهن نتيجة الإجراءات الاحترازية مثل وقف الدراسة.

وأوضح التقرير أن قطاع السياحة، أحد القطاعات التي واجهت هبوطا حادا في التشغيل، وما يزيد من وطأة الأمر أن العاملين به لا يتجهون إلى البحث عن وظائف أخرى إنما ينتظرون عودة رواج السياحة.


شارك الخبر معانا

عن حسن زغلول

موبايل بين       -          ترافيل بين        -        فيزتك        -      تموين مصر          -             كورة بين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاجل .. وفاة ثاني طبيب مصابا بكورونا في أسوان

شارك الخبر معانا أسوان / علاء عوض . توفى منذ قليل الدكتور أشرف القاضى استشارى ...