وتحدثت تقارير  صحفية عن انفجاران كبيران في ميناء بيروت،  بدأ التفجير الكبير الأول وتبعه انفجار أضخم مما زاد من عدد الجرحى في المكان والأماكن القريبة من التفجيران.

واشارت معلومات أولية إلى أن الانفجار ناجم عن مادة “تي. ان تي” شديدة الانفجار، والتي وصلت إلى المرفأ بعد فتحه بعد إغلاقه 5 أيام بسبب فيروس كوورنا.

وعملت قوات الأمن والجيش اللبنانيين على إبعاد الأشخاص الذين توافدوا على الميناء، تحسبًا من حدوث انفجارات أخرى في المكان.

وذكرت التقارير  الواردة أن موقع الحادث داخل مرفأ بيروت، وتحديدًا داخل العنبر رقم 12، وهو مخزن للمفرقعات مما زاد من قوة الانفجارات والخسائر البشرية والمادية.

جدير بالذكر أن هذه التفجيرات جاءت قبيل صدور الحكم يوم  الجمعة المقبل في اغتيال رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان في 2005.

وأعلنت حالة الحداد في جميع لبنان على ضحايا الحادث والتفجيرات الضخمة.