[X]إغلاق

رسالة الشمس … لأرض النفاق

شارك الخبر معانا

بقلم : دكتورة هدى حسن 

لما كلب العمدة مات الجميع نازل صوات
يوم ممات العمدة ذاته الجميع فرحوا بمماته..

احيانا نقرأ مايؤثر فينا وبشدة حتى نشعر وكأننا دخلنا الرواية وتعايشناها حرفيا
مما قرأت مؤخرا ووجدته مترجما على أرض الواقع هذه القصيدة

لَمَّا كلب العمدة مات الجميع نازلين صوات
اللى تصرخ علو صوتها واللى تلطم فوق خدودها
واللى شقْ هدومه يبكى دمعه ينزف بالأهات

واللى قالت كان معايا سلوتى ورفيق صبايا
أغلى من إبنى وضنايا واحلى من كل البنات

واللى يحكى ذكرياته عن محاسنه وعن صفاته
يوم ما تسمع هوهواته تلقى أحسن هوهوات

وف كلاب الكون بحاله عمر ما شفنا فى جماله
مهما قلنا وغيرنا قالوا مش ح نوفى له صفات

يوم ممات العمدة ذاته الجميع فرحوا بمماته
كان قارفنا طول حياته عيد بلدنا يوم ما مات

خيبته فوقها الف خيبة جحش متربى ف زريبة
تقل دمه ميت ذكيبة صيته ذايع ف الحارات

كان بخيل قيحة وجلدة وف غباوته ما شفنا عمدة
زغرتوا وغنوا النهاردة وارقصوا ورنوا الصاجات

نار جهنم يا بن زاهيه تكوى جلدك غور ف داهية
تبقى أمك ساهية لاهية تبكى ع البغل اللى مات

قال منادى من بعيد بِيِنَا عَ العمدة الجديد
نلقى عنده الخير أكيد دمه سكر شربتات

عنده حتة كلب تُحفة لوكس فوكس جميل وخفة
ليلته راح نعملها زفة إفرحو وعلو الزينات

والحكاية مُسْتَمرة جيل يسلم بعده جيل
شيئ سخيف وحقيقة مُرَّة ضفدعة بنعملها فيل
قول وكرر الف مرة ضفدعة بنعملها فيل.

لأرى ترجمة لها على أرض الواقع بانتشار خبر وفاة و جنازة احد أقارب مسؤل كبير سابق ولا يوجد بالجنازة سوى قلائل يعدوا على أصابع اليد
واعود اتسائل من جديد ياترى كيف كان الوضع إن توفى أحد اقاربه وهو يعتلي الكرسي والسلطة؟
ستكون الجنازة حينها بمثابة ملحمة تاريخية
انها أرض النفاق وصناعة الإله و اختراع فرعونا دائما
وحقيقي جيل يسلم بعده جيل ضفدعة نصورها فيل ونلمع يوميا كل زائف وندفن كل غالي وثمين
وتتوارث الأحقاد والضغائن فيما بينهم

ولكن دعونا لا نبتئس فمازالت الشمس تشرق كل يوم بعد فترة غروب منتهية لترسل لنا رسالة كونية ان لا نبتئس ولعلنا نجد بين الحطام صحوة ضمير
ومن يعلم أن الكرسي لا يدوم فإن ذهب المنصب ذهب المنافقون عنك ،،، ومن تراهم لا يخشون غير الله ويزعجك صوتهم للحق ربما هم جيشك الوحيد الذي تغفل عنه ومن يذكرونك بالخير ف استعد لوقت الرحيل….


شارك الخبر معانا

عن حسن زغلول

موبايل بين       -          ترافيل بين        -        فيزتك        -      تموين مصر          -             كورة بين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لا نحتاج لمن يهدينا الورود ولا يوم يكفينا

شارك الخبر معانا انا محاربه حاربت من اغتابوني لسنوات بعدم اكتراثي لهم وتركيزي بقتالي بالعمل ...