[X]إغلاق

أوابك تصدر دراسة حديثة عن تطور استهلاك الطاقة الأولية في الإمارات وآفاقه المستقبلية

شارك الخبر معانا

 

كتبت رشا الشريف

أوصت دراسة حديثة بعنوان”تطور استهلاك الطاقة الأولية في دولة الإمارات العربية المتحدة وآفاقه المستقبلية” والتى أصدرتها منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول” أوابك” برئاسة عباس على النقى ، بأنه يمكن لآليات إدارة الطلب على الطاقة أن تساهم في الحد من الاستهلاك المفرط للطاقة عن طريق ترشيد استهلاك الطاقة وتعزيز كفاءة الاستخدام النهائي مما يمكنها أن توفر مصدراً غير مباشر من مصادر الطاقة التي تساهم في تعزيز النمو المستدام.

 

كما أوصت الدراسة بأنه مصادر الطاقة المتجددة المتاحة في دولة الإمارات العربية تعد طاقات مكملة للطاقة التقليدية لمقابلة الزيادة المتوقعة للطلب على الطاقة، واستغلالها سيؤدي حتماً إلى خلق رافد قوي للمصادر البترولية ليساهم في تعزيز مصادر الدخل عبر تحرير المزيد من النفط والغاز من أجل التصدير، كما سيؤدي إلى تغيرات مهمة على الآفاق المستقبلية لمزيج الطاقة وتوقعاته المستقبلية خلال الفترة الممتدة حتى عام 2040.

وأشارت الدراسة فى توصياتها إلى أهمية تطوير الاستراتيجيات والبرامج التنفيذية الخاصة بترشيد وتحسين كفاءة استخدام الطاقة على كافة المستويات وفى جميع القطاعات، وذلك من خلال وضع الخطط وتنفيذ البرامج اللازمة لتحسين كفاءة استخدام الطاقة في الصناعات المختلفة وتوفير قاعدة بيانات عن أداءها، ودعم الإجراءات المتعلقة بوضع المواصفات والمعايير التي تساهم في تحسين كفاءة الطاقة.

وقالت أوابك أنه تم من خلال المحاور الرئيسية للدراسة استعراض وتحليل أنماط استهلاك مصادر الطاقة الأولية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبيان سماته الرئيسية والعوامل المؤثرة عليه خلال الفترة   (1995- 2019)، وقدمت تصوراً للاستهلاك المستقبلي من مصادر الطاقة الأولية حتى عام 2040.

 

وخلصت الدراسة إلى أنه شهد اجمالي استهلاك مصادر الطاقة الأولية في دولة الإمارات العربية المتحدة ارتفاعاً بما يناهز 1.3 مليون برميل مكافئ نفط في اليوم خلال الفترة (1995 – 2019)، حيث ارتفع من 906 ألف برميل نفط يوميا عام 1995 إلى 2182 ألف برميل نفط يوميا عام 2019، أي بمعدل نمو سنوي بلغ 3.7%.

 

وأوضحت الدراسة أنه يعتبر انخفاض معدلات استهلاك الفرد من الطاقة، وزيادة حصة الاستهلاك المحلي لمصادر الطاقة الأولية من إجمالي انتاجها، من العلامات البارزة لتطور استهلاك الطاقة في دولة الإمارات العربية خلال الفترة (1995-2019)، حيث تم ملاحظة أن معدلات النمو السكاني للإمارات تجاوزت معدلات النمو في إجمالي استهلاكها من مصادر الطاقة الأولية خلال الفترة (1995 – 2019)، مما أدى إلى تراجع متوسط استهلاك الفرد فيها من 137.2 برميل مكافئ نفط عام 1995 إلى 74.1 برميل مكافئ نفط عام 2019.

وتابعت”تسارع النمو في إجمالي استهلاك الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة بمعدلات أعلى من النمو في اجمالي انتاجها خلال الفترة (1995-2019)، مما أدى إلى ارتفاع حصة الاستهلاك المحلي للطاقة من إجمالي انتاجها من 30.6% في عام 1995 إلى 43.5% في عام 2019.”

ونوهت الدراسة إلى أنه من السمات الأساسية لاستهلاك مصادر الطاقة الأولية في دولة الإمارات هو الاعتماد شبه الكامل على النفط والغاز الطبيعي في مزيج الطاقة المستهلكة، مع بروز الطاقات المتجددة كمصدر واعد من مصادر الطاقة بتحقيقها لأسرع معلات النمو، حيث شكل النفط والغاز الطبيعي نسبة تراوحت ما بين 98% إلى 100% من مزيج مصادر الطاقة الأولية المستهلكة خلال الفترة (1995-2019).

ويشّكل الغاز الطبيعي المصدر الأول للطاقة في دولة الإمارات العربية حيث تقدر حصته بنحو 58.6% من إجمالي الطاقة المستهلكة عام 2019، بينما تقدر حصة النفط بنحو 39.4% من إجمالي الطاقة المستهلكة خلال نفس العام.

وارتفع استهلاك دولة الإمارات العربية من النفط من 420.1 ألف ب ي عام 1995 إلى ما يقدر بنحو 859.7 ألف ب ي عام 2019، أي بمعدل نمو سنوي بلغ 3%.

وارتفع استهلاك دولة الإمارات العربية من الغاز الطبيعي من 486 ألف برميل نفط يوميا عام 1995 إلى 1279 ألف برميل يوميا عام 2019، أي بمعدل نمو سنوي بلغ 4.1%.

 

 


شارك الخبر معانا

عن رشا الشريف

موبايل بين       -          ترافيل بين        -        فيزتك        -      تموين مصر          -             كورة بين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محافظ البحر الأحمر: منع استخدام “چيت سكي” على الشواطئ حفاظًا على الأرواح

شارك الخبر معانا البحر الأحمر: مها أبو ندا يسبب حوادث كارثية.. محافظ البحر الأحمر يوجه ...