[X]إغلاق

ظاهرة خطف الاطفال ناقوس يهدد امن كل اسرة

شارك الخبر معانا

 

كتب / سلوى الرمادى” اختفاء ” أصبحت كلمة تتردد على لسان الجميع وأكثرهم مواقع التواصل الإجتماعي مما تثير رعبًا بين الأسر المصرية ، و خصوصًا الفقيرة منها ،فلا يكاد يمر يوم إلا وينتشر خبر أو أكثر عن خطف فتاة في ظروف غامضة، ويكون مصيرها في النهاية أما ردها مقابل مبلغ مالي ضخم أو الإغتصاب أو سرقة الأعضاء .

وقد أصبح الاختفاء موضوع الساعة الآن الأمر الذي جعل شبح الخطف يحوم بين الناس وأصبح الكل محور الإتهام حيث دعي البعض إلي عدم الإلتفات لمساعدة أي طفل يدعي أنه تائه أو إمرأة عجوز تطلب المساعدة ، وهو الأمر الذي سينشر الكراهية والشك بين المجتمع ، و انتشر ذلك أكثر بشبراخيت بمحافظة البحيرة خلال الشهر الحالي ، وإليكم ببعض القصص .

اختفاء « مرام عبد العظيم شعت » 18 سنه طالبة بالثانوية العامة ، مقيمة بمركز شبراخيت محافظةالبحيرة ، بعد اختفاء دام سبع أيام ،وذلك من يوم الاحد اول أيام عيد الفطر .

ورصدت بعد الكاميرات عندما خرجت صباحًا لشارع لحضور الدروس ومعاها كيس زبالة وبالفعل قامت بالقاء الزبالة فى الصندوق بجوار مدرسة الشباب ثم داخلت الشارع اخر سور الشباب وهنا اختفت فى الشارع الجانبى .

لم تكن هذه القصص الأولى ولن تكون الأخير إذا أهملت السلطات تتبع هذه الظاهرة التي أصبحت تهدد أمن كل أسرة مصرية فليس عندهم أغلي من أولادهم وخاصة الفتيات أمهات المستقبل .

وايضا قصة الفتاه التى وجدوا جثتها عائمة على النيل فى طنطا.وقصص كتير عاوزين نرجع نحس تانى بالامان اللى ضاع من بينا.ياريت المسؤلين ينظروا للامثلة دى ويقوموا بعمل دوريات داخل البلد حتى نضمن سلامة اولادنا وايضا يقوم المسؤلين بحملات توعية تحث الاهالى بان يركزوا مع ابنائهم .

ورسالة منى لكل ام واب ابنائنا امانة فى رقبتنا امام الله فيجب علينا الاهتمام بهم وان نضعهم امام اعيننا وان نوعيهم بهذه الحوداث حتى يكونوا على علم ودراية  .

وفى النهاية اناشد اهالى بلدى الكرام بان لو شاهدوا اى وضع مريب او شىء حاسين انه مريب متسكتوش بالعكس اتعملوا وعلوا اصواتكم حتى تنهال الناس عليهم ، متخفوش وتعملوا نفسكم مش واخدين بالكم  ، اطفالنا امانة فى رقابنا


شارك الخبر معانا

عن محمود رمضان توفيق

موبايل بين       -          ترافيل بين        -        فيزتك        -      تموين مصر          -             كورة بين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لا نحتاج لمن يهدينا الورود ولا يوم يكفينا

شارك الخبر معانا انا محاربه حاربت من اغتابوني لسنوات بعدم اكتراثي لهم وتركيزي بقتالي بالعمل ...