تونس في انتظار 8 ملايين سائح خلال الموسم السياحي المقبل .

Spread the love

تونس في انتظار 8 ملايين سائح خلال الموسم السياحي المقبل .

 

مراسلة :زهور المشرقي .

 

شهران فقط قبل دخول الموسم السياحي في تونس ،الموسم الذي ينتظره أصحاب النزل ووكالات الاسفار حيث بدت أولى التوقعات حول الموسم المقبل جيدة لا سيما مع تحسن الوضع الأمني أولا وعودة عدة وجهات عالمية لتونس كوجهة من اجمل الوجهات التي يمكن زيارتها حسب تصنيف وكالات اسفار عالمية .
رغم الازمات الأمنية المتعاقبة التي عاشتها تونس والتي طالت السنوات الأخيرة حتى المناطق السياحية( العمل الرهابي بنزل امبريال مرحبا بسوسة ساحل تونس) والتي تعد الأكثر امانا لاتزال ثقة السياح الأجانب موجودة بسبب جودة الخدمات وتوازن الأسعار وخاصة الاستقرار السياسي.
العاملون في السياحة التونسية تحدثوا عن إيجابية المؤشرات الموجودة لنجاح الموسم المقبل ،مشددين على ان التونسي سيكون الحريف رقم 1 في هذا الموسم مشيرين الى التخفيضات المرتقبة لمراعاة “القدرة التونسية المصرفية” أولا وللوضع الذي تمر بها تونس ثانيا .
تقارير وكالات الاسفار التونسية
تقارير وكالات الاسفار التونسية اكدت مؤخرا ان القطاع السياحي لا بد ان يكون مرتهنا بالسياح الاجانب فالحل الأمثل هو التعويل على السياحة الداخلية ، فقد يعوض المواطنين التونسيين النقص الحاصل في الأرباح بالنسبة إلى النزل ووكالات الأسفار، إذا ما تضافرت الجهود بين المهنيين ووزارة الإشراف لوضع خطة عمل تهدف لجعل هذا الموسم “تونسي -اجنبي “..

السياحة التونسية تنتعش
مصادر “مصر اون لاين” اكدت ان عائدات السياحة التونسية ارتفعت الى حين موفى شهر مارس الفارط ب23 بالمائة لتُسجّل بالتالي 457مليون دينار مقابل 371 مليون دينارمقارنة بنفس الفترة من العام الفارط .
كما تطورت العائدات السياحية بالدولار الأمريكي ب16.3بالمائة لتبلغ 187.3 مليون دولارمقابل 161 مليون دولار موفى مارس2017.
وحسب وزارة السياحة التونسية فقد تطورعدد الاشخاص الوافدين على بلادنا من غير المقيمين ب23بالمائة الى غاية15مارس 2018 مقارنة بنفس الفترة من العام الفارط(2017).
هذه مؤشرات إيجابية طمأنت الهياكل المشرفة ووكالات الاسفار وأصحاب النزل الذين طالما تشكو سابقا من هروب السائح الأجنبي بسبب تأزم الأوضاع الأمنية وعدم الاستقرار السياسي في بلادنا بسبب تعاقب الحكومات واحداث تغيرات متتالية في السلطة .
السياحة الداخلية في تونس
بعد ان كانت نسبتها تقريبا حسب احصائيات وزارة السياحة التونسية لا تتجاوز الواحد بالمائة أصبحت السياحة الداخلية خلال السنوات الأخيرة تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد الليالي المقضاة بالنزل التونسية وبينت الأرقام ان اقبال التونسيين على الفنادق خلال الصيفية الفارطة ارتفع الى 80 بالمائة في عدد من المناطق السياحية بعد ان كانت لا تشكل سوى 3 بالمائة قبل الثورة .
اقبال التونسي على السياحة الداخلية وتشجيعها ساهم في انقاذ الموسم الفارط وتخفيف حدة الازمة التي عاشها القطاع والتي أدت الى اغلاق بعض المطاعم وبعض النزل وتسريح العاملين بالقطاع .
وان يصعب تحقيق نفس الأرباح فان التونسي ساهم بدرجة أولى في إبقاء النزل والفنادق مفتوحة وقادرة على تسديد مصاريفها فالرهان على السياحة الداخلية يعود بالمنفعة على الجميع رغم ان التونسي حسب أصحاب النزل متطلبا اكثر من الأجنبي ويبحث دائما عن الرفاهية والراحة .
توقعات جيدة
حسب كبريات وكالات الأسفار فان وجهات سياحية شهيرة، بدأت باسترجاع مكانتها على الصعيد السياحي الدولي مثل المغرب واليونان ومصر وتونس نجحت في إعادة الثقة لدى مهنيي القطاع الذين بادروا بحجز فنادق بأكملها وعقد اتفاقيات مع اكبر النزل في هذه البلدان التي طالما تصدرت قائمة العشر وجهات الأكثر رواجا لدى السياح في مختلف انحاء العالم.
ويبدو ان السياح البلجيكيين كما الألمان والروس قد قرروا العودة الى تونس وتحديدا الى جربة والحمامات خاصة، وذلك بفضل المجهودات الكبيرة التي بذلتها سلطة الإشراف في تونس وبقية المتدخلين في الشأن السياحي بعد استتباب الأمن وعودة الاستقرار اثر موجة الأحداث الإرهابية التي شهدتها بلادنا مما اثر سلبا على نسبة اقبال السياح على الوجهة التونسية.
اكثر من 8ملايين سائح بتونس
مراسلة مصر اونلاين بتونس اتصلت برئيس المرصد السياحي التونسي السيد “عفيف كشك ” الذي اكد ان الموسم السياحي 2018 سيكون استثنائي مقارنة بالسنوات الفارطة وسيقترب من موسم 2010 حيث ينتظر ان يصل عدد السياح الأجانب الى 8 ملايين (عدد الوافدبن ).
وتابع السيد كشك ان الأرقام الموجودة مشجعة جدا وستكون تونس الوجهة الأكثر زيارة في المنطقة خاصة اذ تواصل الاستقرار الأمني الذي من شانها ان يؤثر إيجابا على الموسم .
وقال محدثنا ان الحجوزات في النزل الى حين اللحظة محفزة رغم ان طاقة الاستيعاب المحدودة “ناقصة شويا ” حسب تعبيره .
وفي ما يخص السوق الأكثر اقبالا افادنا كشك ان السوق التونسية ستحافظ على المركز الأول تليها السوق الجزائرية ثم السوق الروسية مشيرا الى انه ينتظر ان تعود السوق الأوروبية حسب وكالات السفار العالمية كبريطاينا وفرنسا والمانيا اسبانيا خاصة بعد تصنيف تونس من افضل الوجهات السياحية في العالم .
رغم الضربات الموجعة التي تلقاها القطاع السياحي في تونس في السنوات القليلة السابقة يبدو انه بدأ رسميا في استعادة عافيته ،وتشير البيانات الأخيرة عن القطاع إلى تعافي السياحة التونسية، بعد سنوات من التأثر سلباً بالاضطرابات الأمنية الناتجة عن أعمال إرهابية.

شاهد أيضاً

صلاح يخطف فوزا قاتلا لمصر أمام تونس

Spread the loveكتبت : رباب الهوارى    خطف منتخب مصر فوزا مثيرا أمام ضيفه التونسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: