رئيس البرلمان العربي يدين جرائم مليشيا الحوثي المسلّحة تجاه أعضاء البرلمان اليمني وقيادات المؤتمر الشعبي العام والمدنيين

Spread the love

كتب – خالد الشربينى

 

 

عبر الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي عن إدانته واستنكاره الشديدين لما تقوم به الميلشيا الحوثية المدعومة من إيران تجاه أعضاء مجلس النواب اليمني وقيادات المؤتمر الشعبي والإعلاميين والمحتجين سلمياً من أعمال وحشية منها: القتل خارج إطار القانون، والإخفاء القسري، وممارسه كافة أشكال التهديد بالتصفية الجسدية، والاعتقالات التعسفية، والإقامة الجبرية لهم ولذويهم وأقاربهم، واقتحام منازل المستهدفين وتفجيرها بهدف إجبارهم على اتخاذ مواقف موالية للإنقلاب الذي يُجمع المجتمع الإقليمي والدولي وقرارات الشرعية الدولية على رفضه.
وبين رئيس البرلمان العربي إن هذه الممارسات الإجرامية والإنتهاكات اللاإنسانية تجاه أعضاء مجلس النواب اليمني وقيادات المؤتمر الشعبي العام تكشف الوجه الحقيقي الإجرامي لهذه المليشيا، كما أنها تأتي بدعم ومباركة النظام الإيراني ومخططاته الثورية الطائفية والتوسعية وأجندته السياسية بنشر الفوضى وفرض الرأي والمذهب بالقوة القاهرة بالمنطقه والعالم.
وأوضح رئيس البرلمان العربي أن ما تقوم به المليشيا الحوثيه من نهب للمساعدات الإغاثية والإنسانية، واستخدام مقرات المؤسسات الحكومية والمدارس والمستشفيات لتخزين الأسلحة، واستمرار إطلاق الصواريخ الباليستية على دول الجوار اليمني يمثل اختراقاً واضحاً وصريحاً للقانون الدولي الإنساني وقرار مجلس الأمن الدولي رقم (٢٢١٦) .
وأكد رئيس البرلمان العربي دعم البرلمان العربي الكامل للحكومة الشرعية والمعترف بها دولياً ممثلة بفخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي، مثمناً في هذا السياق ما تقوم به قوات التحالف العربي “تحالف دعم الشرعيه في اليمن” بقيادة المملكة العربية السعودية من جهود لإستعادة الشرعية وحمايه الشعب اليمني واستعادة كافة مؤسسات الدولة اليمنية ومقدراتها الحيوية .
واختتم رئيس البرلمان العربي حديثه بالتأكيد على موقف البرلمان العربي الداعم للتحالف العربي باليمن الذي أعاد للأمة العربية عزتها وكرامتها ضد من يحاول تهديد أمنها واستقرارها أو يستهدف مقدرات شعبها العربي الأصيل.

شاهد أيضاً

محافظ الغربية يستقبل الرئيس التنفذى لجهاز شئون البيئة

Spread the loveكتبت شيماء نعمان      اكد اللواءاحمد ضيف صقر محافظ الغربية ضرورة عمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *