حوارى مع ..وزير الثقافة والإعلام والمجتمع المدنى بليبيا

Spread the love


حوار اجرته د/ سمر ابراهيم ..

 

فى هذا العرس الثقافى الذى يقام كل عام وفى هذا العام تحديدا له بريق خاص من حيث المكان والزمان فهذا العام الاحتفال باليوبيل الذهبى ومرور خمسون عاما على نشأت معرض القاهرة الدولي للكتاب ،  والاحتفال ايضا بالموقع الجعرافى الجديد له ، كان لي سعيد الحظ ان التقى بوزير الثقافة والاعلام والمجتمع المدنى للحكومة المؤقتة بليبيا
الدكتور والشاعر .والاديب جمعة الفاخري.

ماهو رأي سيادتك فى العرس الثقافى هذا العام وماإختلف عنه فى الاعوام السابقة؟
_الحقيقة المعرض هذا العام لم يفقد شيئا من وهجه وبريقه ولازال مريديه متمسكين بالحضور وحريصين على المشاركة .
أما الإختلاف ..فهذا العام الشكل أجمل وأروع ولكن المكان القديم كان اكثر اغراءا للجمهور البسيط لانه قريب منهم .

هل ترى أن هذه النقلة الحضارية ستؤثر فى حضور الجمهور وقلة عدده ؟
_ إطلاقا.. فالباحث عن الكتاب لابد أن يصل اليه ، وأن يحضر الى هذا الموعد فهو بالتأكيد لن يأتيه الا القارئ المثقف .

سيادتك بما انك دائم الحضور كل عام هل ترى نسبة الحضور قلت أم زادت ؟
_انا أرى انها حددت الزائر فلم يعد باعة جائلين بالقدر الذى كان موجود من قبل وأيضا لم الاحظ سور الازبكية وليس له وجود ، ولكن هو عرس بكل المقاييس يليق بالدولة المصرية والحضور العربي الرفيع .

هل معرض القاهرة للكتاب يعد من المعارض العالمية ؟
_هو بالفعل عالمى ودولى أصلا وأنا أحضر للمرة العاشرة لأنه موعد مهم لكل عربي مثقف ، والحلة الجديدة ستجعل المعارض القادمة أكثر فتنة وايجابية .

بعد كل هذه الإيجابيات التى تراها سيادتك هل هناك سلبيات؟
_شوفى اذا كانت الإيجابيات بنسبة 95% فالسلبيات تكاد لاتذكر ، فقط أعيب على كثرة التفتيش والتوقيف على البوابات ، فيكفى التفتيش عالبوابات الخارجية .، هذا من ناحية
_أما الناحية الأخرى هى الإجراءات الروتينية المجحفة التى تعرقل الناشرين والرقابة على الكتاب لأن الكتاب لم يكن قنبلة ..

سيادتك تقصد أنه يؤثر على الذوق العام؟
لا انا أعول على الكتب التى من الدول العربية و لم تدخل حتى الآن
المعرض رغم أننا فى اليوم الرابع ، فلابد من التسهيلات للكتاب العربي وللناشرين.

سيادتك دقيق فى سرد كل الإيجابيات والسلبيات ؟
_نعم نحن نقول مالنا وماعلينا وأيضا المعاملة طيبة والمنظمين رائعين.

سيادتك تنصح الأسر المصرية بزيارة المعرض؟
نعم .. أنصح بذلك وأقول ستجد كل ماتحتاجه من حمامات ، النظافة ، المسجد ، وفرة المطاعم بكل المستويات وملاعب الاطفال هذا مايخص كل العائلات التى تحضر لتقضى يوما فى رحاب الثقافة ليتحول الى متنزه ثقافى به كل مكملات العائلة بإبداع روحى.

_نحن كمجتمع عربي غريبون عن الكتاب ولانعطيه حقه الا فقط جزء بسيط من حياته لاننا لانفكر الا فى الطعام والتنزه ،أى اننا بلا فكر ولا وعى ونحتاج الى إهتمام أكثر بالكتاب .
_فى نهاية حوارى الذى سعدت به كثيرا والذى يدل ايضا على رقي وثقافة ووعي ،وأتمنى أن نتقابل مرات ومرات فى عرس مقبل إن شاء الله ولن تكون هناك سلبيات ..
خالص تقديرى واحترامى..

شاهد أيضاً

تكريم الخطيب في حفل إفتتاح مهرجان ” 800 سنه منصورة “

Spread the love  كتب : حسن زغلول شهدت الصاله المغطاة بالقريه الاوليمبية اليوم حفل إفتتاح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: