أحفاد رضا وفريدة يشعلون البالون ولكن !! بقلم / دكتورة سمر ابراهيم

Spread the love

بقلم د / سمر ابراهيم
عندما تريد أن تغتسل من هموم يومك ، فعليك بالذهاب الى مسرح البالون.
فقد جاءتنى دعوة كريمة من صديقة عزيزة تدعونى فيها على عرض لفرقة رضا للفنون الشعبية بمسرح البالون بالعحوزة .

وكان ذلك بعد إجتماع شاق ليوم عجيب مليىء بالشد والجذب ، وماكان علىّ الا أن أوافق وأخرج من الضغط النفسي الذى انتابنى جراء هذا اليوم العجيب .
وبالفعل لبيت الدعوة وكان العرض لمدة ساعتين كاملتين منقسم على نصفين بينهم إستراحة خفيفة .

بدأ العرض بالسلام الجمهورى ثم توالت الفقرات ، و تفاجأت بجمال لم أره منذ أيام الفنانة الجميلة فريدة فهمى، والفنان محمود رضا ، فقد ساروا هؤلاء الأحفاد على نفس خطى هذين العملاقين رضا وفريدة ، فلم تتصورا هذا التناغم فى الأداء، وانسيابية الحركات وشياكة وجمال الملابس وتناسق الوانها وكأنك أمام لوحة فنية .

أما الفقرات فكان التراث الشعبي والميراث الذى تركه الفنان محمود رضا والفنانة فريدة فهمى الذى اذا مر عليه الف عام سيظل عالق بالأذهان بموسيقاه الحية الجميلة ، فقد أعادنى هذا العرض لحقبة زمنية كنت أظن أنى نسيتها ولكن سرعان ماأعادت لى بريق أضاء فى مخيلتى عبق الماضى الجميل .

فقرة الفنان الراحل عمر فتحى وياحضرة العمدة والتراث النوبي الجميل والتراث المغربي ، والتنورة ، وغيرهم من الفقرات الجميلة ،ناهيك عن الاوركسترا الحية وليس تسجيل صوتى.

ومابين التصفيق الحاد والفرحة العارمة التى غسلت روحى لاأخفى عليكم الشعور الطاغى الذى اعترانى بالعكس لأن المسرح الجميل هذا بكل جماله وسعة مقاعده وديكوراته للاسف خالى من الحضور الا مايقرب من مائة مقعد فقط ، أى أن كل هذه التكلفة بالفنانين العارضين والموسيقى الحية بالمايسترو والديكور وغير مايلزم لمسرح كهذا فلا يوجد غير هذا العدد الضئيل ..

فأين وزارة السياحة وشركات السياحة من هذا التراث، لماذا لاتنظم فى البرنامج السياحى للسائحين سواء عرب أو أجانب مثل هذه الأمسيات و أنا على يقين تام أنه اذا وضعت العروض الفنية للمسارح القومية فى البرنامج السياحى لروجت لمصر وازداد الدخل القومى .

أما وزارة الثقافة فعليها العبء الأكبر لأن هذه الكيانات تابعة لها ، فلماذا لاتعمل بروتوكول مع المدارس والجامعات لإقامة زيارات لمسارح الدولة بما عليها من عروض ، فالطلاب خير مروج لهذه الكيانات .

أرجوكم إهتموا قليلا بمسارح الدولة ، مسرح البالون والمسرح القومى ومسرح سيد درويش وبيرم التونسي بالأسكندرية والهناجر وغيرهم من المسارح القومية ، فالرجاء كل الرجاء لاتهدروا الثروة القومية هذه ، فهى ماتبقي من الزمن الجميل فمصر بلد كانت أم الفنون والإنطلاقة الأولى لكل فنانى الدول العربيةوستظل ولكن المطلوب شوية ضمير .ودمتم بخير

شاهد أيضاً

بالفيديو صوت الجبل ” أحمد سعد ” في مالكش مكان

Spread the love كتبت / نسرين نبيل تألق النجم الميجا ستار ” أحمد سعد ” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: