عابرون..والدنيا ليست لنا:

Spread the love

كتبت /  منت الله عبد الوهاب . 

 

 

 

هل-تعلم ؟أن الناس حين نزول البلاء ثلاثة أقسام: الأول:

محروم من الخير يقابل البلاء بالتسخط وسوء الظن بالله واتهام القدر.

الثاني :

موفق يقابل البلاء بالصبر وحسن الظن بالله.

الثالث:

راض يقابل البلاء بالرضا والشكر وهو أمر زائد على الصبر.

والمؤمن كل أمره خير فهو في نعمة وعافية في جميع أحواله قال الرسول صلى الله عليه وسلم ” عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن: إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له.

واقتضت حكمة الله اختصاص المؤمن غالباً بنزول البلاء تعجيلاً لعقوبته في الدنيا أو رفعاً لمنزلته أما الكافر والمنافق فيعافى ويصرف عنه البلاء.

وتؤخر عقوبته في الآخرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل المؤمن كمثل الزرع لا تزال الريح تميله ولا يزال المؤمن يصيبه البلاء ومثل المنافق كمثل شجرة الأرز لا تهتز حتى تستحصد” رواه مسلم.

 

صور-الابتلاء والبلاء له صور كثيرة: بلاء في الأهل وفى المال وفى الولد, وفى الدين , وأعظمها ما يبتلى به العبد في دينه. لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة: #وقد جمع للنبي كثير من أنواع البلاء فابتلى في أهله, وماله, وولده, ودينه فصبر واحتسب وأحسن الظن بربه ورضي بحكمه وامتثل الشرع ولم يتجاوز حدوده فصار بحق قدوة يحتذي به لكل مبتلى .

 

حبيبي-يا-رسول-الله

 

 

شاهد أيضاً

بالصور … قصر ثقافة الأقصر يكتشف المواهب الفنية المختلفة

Spread the love الأقصر / فاطمة على يكتشف قصر ثقافة الأقصر المواهب الصغيرة من خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *