الفصل الثالث من قصة “الحورية والشاب”

الحورية علي الشاطئ تصارع الموت

بينما الحورية علي الشاطئ تصارع الموت كانت اختها في الاعماق تفكر والخوف يملئ قلبها وتدور في ارجاء غرفتها وتقول بصوت منخفض لماذا تاخر كل هذا الوقت ما الذي حدث .

تحول هذا الصوت من شده الخوف الي صوت مرتفع تحركت معه مياه البحر وبدون ان تشعر اندفعت تسبح بسرعه نحو السطح ذاهبه الى المكان الذى يجلس فيه االشاب والقلق يعصر قلبها فسبحت حتي وصلت الي السطح ونظرت حولها فوجدت ان الظلام قد كسي السماء بلونه الاسود فخفق قلبها بشده فماذا تفعل .. ؟؟

فحيتان البحر تسبح حولها ووحوش البر تعوي(1) وتنبح (2)
ولكن خوفها علي اختها جعلها تندفع نحو الشاطئ تبحث عنها وبدأت تقترب وتقترب للشاطئ وقلبها يكاد يخرج من صدرها فاصوات العواء تملئ المكان والظلام حالك وبالكاد تري امامها

وبينما هي تراقب تجمدة فجأه في مكانها وشخصت عيناها وشحب وجهها وبدأت تنتفض بشدة من هول المشهد

ظلت هكذا لحظات ثم انتفضت مرة اخري وافاقت من صدمتها ونظرت مرة اخري وعيونها غارقة في الدموع والحزن والالم يمزق احشائها فهناك اختها ملقاة علي الشاطئ بلا حركة وحولها اربعة ذئاب يحوموا حولها وكل واحد ينظر الي الاخر وكانهم في حفل وكل واحد منهم يختار الجزئ الذي سوف ياكله من الوليمه التي امامه

وفي وسط هذا المشهد المرعب تحركت اختها ببطئ نحو الشاطئ ومدت يدها نحو اختها وقلبها يخفق بسرعه وامسكت باختها وبدأت تسحبها نحو المياه بهدوء حتي لا تشعر بها الذئاب وبدأت تجزب وتجزب

وفجأه احست بها الذئاب ونظروا اليها بأعينهم البارده التي لا يوجد بها رحمة فبكت وتساقطت دموعها لتختلط بمياه البحر ورفعت رأسها الي السماء وهي تقول يااااارب يااااااارب

وكلما جزبت اقتربت الذئاب نحوها حتي لمست اختها المياه فجزبتها بسرعه واحتضنتها بقوه وهي تنظر الي اعين الذئاب وهم بالقرب من المياه ولكن لا يجرؤ احدهم علي النزول الي المياه فعرفت ان الذئاب تخشي المياه (3)

اخذت اختها وغاصت الي الاعماق مبتعدة عن الخطر حتي وصلت الي البيت فأخذت اختها ووضعتها في سريرها وهي تنظر اليها في حزن شديد فأختها في غيبوبه وجلدها اصبح جاف من حرارة الشمس وبعدها عن المياه فترة طويله فاحتضنتها ووضعت رأسها علي صدر اختها وبدأت تبكي حتي علي انينها .

توقفت معه مخلوقات البحر حزناً عليها وظلت الحورية فاقدة الوعي دون حركة واختها جالسه تحت قدميها تبكي وتدعو الله ان يشفي لها اختها وترجع كما كانت وظلت تفكر والدموع تملئ عيونها وتتذكر مرحها ولعبها مع اختها ودموعها تتساقط
وفجأة عندما اقترب غروب الشمس افاقت الحورية ونهضت من فوق السرير وبدأت تنظر حولها فوجدت اختها جالسه تحت قدميها فنادت علي اختها التي نهضت وأحتضنتها بسرعه والفرح يملئ قلبها وهي تردد الحمد لله انكي بخير الحمد لله ..

وظلت تحضن فيها بشده وهي سعيده بروجوعها
وفجأه قالت الحوريه اختي من متي وانا نائمه فقالت اختها منذ ثلاثة ايام

قالت الحورية : ماذا ..!!! ثلاث ايام !!؟؟ كيف حصل ذلك ؟؟

ووو الشاب ماذا حدث معه في الثلاثة ايام ؟؟

صرخت عليها اختها حورية اصمتي ولا تتكلمي في هذا الموضوع مرة اخري وإلا سوف اخبر ابي

فقالت الحرية أبي ملك البحار وخطرت لها فكرة مجنونة…..

بقلم: هاشم فؤاد



*********
معلومات

1-العواء / صوت الذئاب
2- النباح/صوت الكلاب
3- حقيقة الذئاب تخشى السباحه ونزول الماء

شاهد ايضاً:

شاهد حصريا .. القصة التي انتظرها الكثيرون قصة « الحورية والشاب »

الفصل الثانى من قصة .. « الحورية والشاب »

شاهد أيضاً

عاجل ” مورجان فريمان ” متحرش جنسيا

كتبت / نسرين نبيل أصدر النجم السينمائي الأمريكي ” مورجان فريمان ” بيانا ليعتذر فيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *