الأحد , 21 يناير 2018
عاجل مصر اون لاين
بر الوالدين

بر الوالدين

كتب /  منت الله عبد الوهاب .

 

للوالدين مقاماً وشأناً يعجز الإنسان عن دركه، ومهما جهد القلم في إحصاء فضلهما فإنَّه يبقى قاصراً منحسراً عن تصوير جلالهما وحقّهما على الأبناء، وكيف لا يكون ذلك وهما سبب وجودهم، وعماد حياتهم وركن البقاء لهم، حيث إنهما بذلا كلّ ما أمكنهما على المستويين الماديّ والمعنويّ لرعاية أبنائهما وتربيتهم، وتحمّلا في سبيل ذلك أشد المتاعب والصّعاب والإرهاق النفسيّ والجسديّ، وهذا البذل لا يمكن لشخص أن يعطيه بالمستوى الذي يعطيه الوالدان.

سبب رئيسى من أسباب دخول الجنة عن أبى هرير رضى الله عنه قال ” قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رغم أنف ، ثم رغم أنف ، ثم رغم أنف ” قيل من يا رسول الله ؟ قال : من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كلاهما فلم يدخل الجنة ”  وقد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم مرارا من كبيرة عقوق الوالدين ..

فعن سالم بن عبد الله عن أبيه رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة : العاق لوالديه ،والمراة المترجلة ، والديوث .. والمدمن عل الخمر ، والمنان بما أعطى ”

وعن أنس رضى الله عنه قال : سئل النبى صلى الله عليه وسلم عن الكبائر قال ” الأشراك بالله ، وعقوق الوالدين وقتل النفس وشهادةو الزور .”

إذن حق الوالدين على الأبناء كبير ، ومهما فعل هؤلاء الأبناء من الأحسان إليهما ، والأنفاق عليهما ، والتلطف معهما ، والرفق بهما ، فلن يردوا إلا النزر القليل من أفضالهما عليهم .

وقد يظن بعض الأبناء أنهم قد أدوا كافة الحقوق الواجبة عليهم لأمهاتهم وأبائهم بكفالتهم ماديا أو بمعاملتهم معاملة حنسة ، وهذا الأعتقاد خطا فقد رأى عبد الله بن عمر رضى الله عنهما رجلا قد حمل على رقبته أمه وهو يطوف بها حول الكعبة فقال : يا ابن عمر ، أترانى جازيتها ؟ قال ابن عمر : ” ولا بطلقة واحدة من طلقاتها ولكن قد أحسنت والله يثبك على القليل كثيرا ” وليس الأمر بالأحسان إلى الوالدين وبرهما خاصا بالمسلمين وحدهم بل هو أمر لكافة الناس على اختلاف أجناسهم وعقائدهم وألسنتهم على مر العصور منذ أن بزغ نجم الأسلام فى سماء التاريخ الأنسانى وقد كتبه الله أيضا على الأمم السابقة قبل مجى الإسلام .. يقول الله تعالى ” وإذا أخذنا ميثاق بنى إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا “

ajax loader - بر الوالدين

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someonePrint this pageشارك مصر اون لاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*